النسوية اليهودية الإسلامية

التهديد الآخر الذي تواجهه كل من النساء المسلمات واليهوديات

بقلم: إليزابيث عارف فير

اليهود والمسلمون يواجهون صراعًا مشتركًا ضد المتعصبين البيض. والآن تبني النساء اليهوديات والمسلمات شكلاً آخر من أشكال التضامن والمشاركة: من خلال مواجهة مشتركة للتمييز والعنصرية داخل مجتمعاتنا التي تحرمنا من المساواة الدينية وممارسة الشعائر.

1
عناق بين امرأة مسلمة وامرأة يهودية خلال تجمع حاشد ضد الرئيس دونالد ترامب في العاصمة  واشنطن، 21 يناير 2017. يُنسب إلى: مانويل بالسي سينيتا / أ ب

لم يكن الأمر أكثر وضوحًا أبدًا من القاسم المشترك بين المسلمين واليهود.

نحن نواجه نفس التهديد جراء ظاهرة كراهية الأجانب و كذلك ارتفاع النبرة المتطرفة السياسيين المتطرفين اليمينيين. ومن المُحزن أن ذلك إلى جانب مواجهة نفس التهديد من الإرهابيين – من بيتسبيرغ إلى كرايستشيرش وسان دييغو – الذين لا يعترفون بحقنا في العيش مطلقًا، ناهيك عن تناميها في المجتمعات التي نسميها بالوطن.

وكما يوضح استطلاع رأي حديث للمسلمين الأمريكيين، فإننا نعي ما يجمعنا، على الرغم من نقاط الاختلاف والفُرقة التيانتشرت بيننا بشكل مخيف.

وأظهر اليهود كمجموعة دينية أدنى مستوى من الخوف من الإسلام بين كل المجموعات الأخرى التي تم قياسها، واتضح أن هناك 53٪ من اليهود يحملون آراء إيجابية عن المسلمين، مقارنة بنسبة 20٪ -على سبيل المثال- من المسيحيين الإنجيليين. فقد كان اليهود أيضًا المجموعة الدينية التي من المرجح أن تعرف تكون لديها علاقات شخصيًة مع مسلمين في الحياة العادية.

كما ينعكس هذا التضامن في المجتمع المسلم الأمريكي، حيث أن 45٪ من المسلمين الأمريكيين لديهم نظرة إيجابية لليهود.

ومع ذلك، بالنسبة للمرأة المسلمة واليهودية على وجه الخصوص، هناك مستويات أخرى من النضال المشترك،  ولذلك فإن هناك إمكانية أكبر للتضامن. فمن الواضح أن كلتا المجموعتين من النساء تواجه تحديات التمييز الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي التي تواجهها النساء في جميع أنحاء العالم.

لكن بالنسبة للنساء المسلمات واليهوديات المنخرطات في عقيدتهن، هناك شكل آخر من أشكال التمييز وهو ضار بشكل خاص، هو عدم المساواة في ممارسة الشعائر اللدينية. نعم، لا تزال المرأة المؤمنة تُحرم من الحق في العيش وممارسة عقيدتها بطريقتها الخاصة، بالطريقة التي تؤمن بها وتراها مناسبة.

يتخلل هذا التحيز حياة النساء والفتيات، وهو موجود في خلال الحواجز المفروضة على النساء عند الانضمام إلى الممارسات الدبنبة الهامة في حياتهن وتفسيرهن لإيمانهن وتعبيرهن عنه. ومع ذلك فهي ليست ظاهرة تنتمي إلى إيمان بعينه، بل هي جنس واحد بعينه.

إذاً كيف يحدث ذلك في كلا من المجتمعين اليهودي والإسلامي؟

هناك مثال واضح في المجتمع اليهودي، والذي وقع على نحو مثير للسخرية في اليوم العالمي للمرأة هذا العام ، عندما عقدت النساء عند الحائط خدمة خاصة بمناسبة الذكرى الثلاثين لتأسيس البعثة: الاعتراف الاجتماعي والقانوني للمرأة اليهودية بالصلاة والقراءة من التوراة بشكل جماع ، وبصوت عال وبفخر في أقدس موقع يمكن الوصول إليه في اليهودية وهو حائط المبكى.

بصفتي امرأة مسلمة وناشطة في مجال النسوية، شعرت بالصدمة عندما اكتشفت أن أخواتي اليهوديات تعرضن لسوء المعاملة الجسدية واللفظية أثناء تعرضهن للخدش والبصق والاعتداء اللفظي من قبل الشباب الأرثوذكسي المتطرف.

في حين أن العديد من النساء اليهوديات الأرثوذكسيات لا يشعرن بأنهن مستبعدات من الخدمات والممارسة التقليدية، يجب أن نحترم الحق في الحرية الدينية لجميع أخواتنا. ويشمل ذلك حق أخواتنا الأرثوذكسيات في حرية الاعتقاد المتمتع بالحكم الذاتي، وبنفس الطريقة، حقوق أخواتنا اليهوديات من نساء الحائط اللائي يواجهن بحزن مثل هذه العوائق الحرفية في العيش من خلال تعبيراتهن الدينية وتلبية احتياجاتهن الروحية.

بالنظر إلى خلفيتي، أعرف جيدًا حقيقة هؤلاء النساء، فأنا أيضًا أشارك  نضالهن.

على الرغم من أن الله خالقنا بالمساواة، إلا أننا في مجتمعي المسلم نخوض معركة مستمرة ضد أشكال الإسلام الحصرية بين الجنسين، واستيراد نماذج ثقافية وتفسيرات غير متناغمة مع الإسلام، تسعى إلى السيطرة واستبعاد النساء المسلمات. لذا، بينما قد أكون مسلمة، فإن كفاح النساء اليهوديات يترجم إلى عالمي أيضًا.

وفي الوقت نفسه، هنا في المملكة المتحدة، يترجم كره النساء الذي يواصل ترسيخ نفسه في مجتمعنا الديني إلى فضاءات صلاة مخصصة للنساء غير الكافية في كثير من الأحيان أو مختبئة أو حتى غائبة، واختلال واضح بين الجنسين في مجالس تسيير المساجد.

بصفتي امرأة مسلمة، أتعب من أن أرتد إلى أماكن للصلاة أصغر بكثير (وفي بعض الحالات ضيقة) في طابق آخر، وأن أترك جالسة خلف شاشة لسماع كلمات رجل آخر وسماع صرخات الأطفال الجالسين مع الأمهات، بينما لا تزال المساجد تفتقر إلى مرافق رعاية الأطفال.

في أحد المراكز الإسلامية المحلية، شعرت بالصدمة عندما اكتشفت أن مرافق الطقوس المقدمة للنساء كانت فقيرة لدرجة أنني لم أستطع التوضأ قبل صلاة الجمعة.

في حين أن هذا المثال الأخير ليس بالتأكيد هو المعيار ، إلا أنه تركني أشعر بالصدمة والإحباط وبأنني امرأة، كنت إلى حد لا أشعر بالراحة “الفكرية”. بينما هنا في المملكة المتحدة ، هناك مساحات جديدة يتم بناؤها (وبعضها للنساء على وجه التحديد)، وبينما يتكرر ذهاب عدد أكبر من الرجال في المساجد يوم الجمعة بسبب الالتزامات الدينية، لا تزال مساجد “الرجال فقط” موجودة للأسف، وبين النساء من هن  مثلي،  يشعرن كذلك  بالإرهاق الروحي.

2.png
النساء المسلمات يجلسن قبل بدء صلاة الجمعة الأولى خلال شهر رمضان في مركز ديانيت الأمريكي في لانهام ، ميريلاند ، الولايات المتحدة الأمريكية ، 10 مايو 2019. تُنس إلى: عمرو الفقي/رويترز

ومع ذلك، فإن الصراعات لا تنتهي في المملكة المتحدة أيضًا. وبالمثل، فإن شقيقاتنا الفلسطينيات، على بعد 28 كيلومتراً فقط من القدس، في الخليل، يقاتلن ضد “الأعراف” الدينية المحافظة ويطالبن بإمكانيات وصلاحيات أكثر ليبرالية داخل المجتمعات الإسلامية. بدأت بالدعوة إلى المشاركة المختلطة في الألعاب الرياضية، تخاطر هؤلاء النساء الفلسطينيات بسمعتهن ووضع حياتهن على المحك.

حتى المسلم الأكثر محافظة، الذي يستند في معتقده على أسس دينية صارمة، لا يستطيع أن ينكر حق المرأة في هذه الأماكن المقدسة وأن تُسمع أصواتنا. وتاريخ الإسلام يدعم موقفنا بقوةا.

وبالرغم من كونه مجتمع ديني، فقد نسي الكثيرون في عقيدتي المبادئ الأصيلة والمساواة في الإسلام، ورفضوا تأكيد الحاجة إلى الإصلاح في مجتمع القرن الحادي والعشرين. بشكل عام، مجتمعنا هو في أكثر الأحيان فاشل في إدراك أن هناك تنوعًا واسعًا من المعتقدات والممارسات داخله. فلا تمانع في تبنيها ودعمها.

مع النقص الحاد في المنح الموجهة للإناث في العالم الإسلامي المعاصر، فإن الحقيقة هي أن لدينا جدال مستمر حول القيادة الدينية.

هل يمكن للمرأة المسلمة أن تكون إمامًا كاملاً؟ حسنًا، إمامًا جديدًا (إمامًا نسائيًا)، حيث تقود شيرين خانكان الطريق في عملها – لكن زوجها (السابق) أجبرها على الاختيار بين لقبها ومهنتها وزواجها.

شيرين خانكان هي مؤسسة مسجد مريم في كوبنهاغن الذي كانت تؤدى فيه صلاة النساء فقط يوم الجمعة، فمن الواضح أن نرى أين عرفت شيرين أن ترسم الخط، وأين لا تُقبل التسوية. لكن لماذا يجب أن يوجد هذا الخط؟

في استطلاع رأي كان موجه للمسلمين الأمريكيين، فقد أفاد 34٪ منهم أنهم يتعرضون للتمييز على أساس الجنس من داخل مجتمعهم الديني – وهو رقم يزيد بسبب انعدام سند للنساء اليهوديات. في الواقغ ، تقول 41٪ من النساء المسلمات إنهن تعرضن للتمييز بين الجنسين على أيدي مسلمين آخرين إلى حد ما.

ويظهر الاستطلاع نفسه أيضًا، أن هناك نقطة تقارب أخرى بين اليهود والمسلمين: فاليهود، بنسبة 55٪، هم المجموعة الدينية التي من المرجح أن ترى النسوية بشكل إيجابي. حيث هناك 47٪ من النساء المسلمات يدعمن الحركة النسائية. وبالتالي، تبرز هذه الأرقام مجالًا آخر مشتركًا بين المجموعتين الدينيتين.

ومع ذلك، وبصفتي نسوية وامرأة لديها إيمان، فما زلت أجد هذه الأرقام منخفضة بشكل مثير للصدمة، بالنظر إلى أن النسوية تدور حول دعم حق المرأة في التعبير عن النفس والاندماج والمساواة. مع عدم وجود شمولية بين الجنسين في بعض البيئات القائمة على العقيدة، يجب علينا دمج أصوات النساء وتجاربهن واحتياجاتهن ووجهات نظرهن في الحوار.

إلا أنه نظرًا لحقيقة عدم وجود حوار كافٍ حول التنوع الروحي والمساواة والإدماج في الأوساط النسوية ، فربما لا تكون هذه النتائج مفاجئة كما قد تظهر أولاً.

يتكون كل مجتمع ديني من مجموعة واسعة من التفسيرات والممارسات والتقاليد والمعتقدات. ولا ينبغي وصم أي شخص ينتمي لهذا الدين سواء كان من المحافظين أو قليلي الالتزام الديني. فإن حقوق الرجال والنساء -من جميع الأديان- في التعبير عن أنفسهم بحرية، يجب الاعتراف بها عالميًا ومحليًا، بدون خوف من الإقصاء والوصم والاعتداء اللفظي والعنف البدني.

3.png
المسلمون الذين يحرسون الأبواب في جماعة بيت سيمشات تورا في نيويورك # الخدمات التي تظهر ذكريات في بيتسبيرج يتذكرون ضحايا هجوم بيتسبرغ بإطلاق النار ، 2 نوفمبر / 2018. يُنسب إلى: جيلي جيتز

عندما نتحدث عن تكافؤ الفرص، وعن مكافحة التمييز، ينبغي لنا أيضًا أن ندرج العامل الروحي في المعادلة. ومع ذلك، فهو للأسف، هذا عامل نادرًا ما يتم طرحه ومناقشته.

كنساء، كم مرة يتم الاعتراف باحتياجاتنا الروحية في الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين؟ كم عدد المرات التي نسمع فيها قصص النساء اللواتي يكافحن لاستعادة المساحة داخل مجتمعاتهن الدينية؟ وكم عدد المرات التي نحتفل فيها بالنساء اللائي أنشأن مساحات أكثر مساواة داخل مجتمعاتهن أو ببساطة تحدثن؟

هذا كفاح من أجل نساء مؤمنات، وهي معركة يمكن للمرأة المسلمة واليهودية المشاركة فيها ليس فقط من أجل مجتمعهن الديني، ولكن أيضًا في تقديم التضامن والدعم للآخر.

كمجموعتين دينيتين مختلفتين، قد يظهر نضالنا وكفاحنا بشكل مختلف، مع وجود ضغوط ومخاطر مختلفة داخل وخارج مجتمعاتنا، ولكن المعركة واحدة.

وعلى الرغم من التوترات الناجمة عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والتي غالبًا ما تكون موجودة في المواجهات بين اليهود والمسلمين، فإن هناك أرضية مشتركة أخرى. إن معركة نساء الحائط، أو النساء الفلسطينيات في الخليل أو النساء المسلمات في المملكة المتحدة، هي معركة لنا جميعًا كنساء متورطات دينًا.

هذا هو الموضوع الذي أستكشفه وأعبر عنه في شعري الخاص:

أنا إمراة.

أنا متساوية معك في القيمة – هذه حقيقة،

أنا متساوية معك في الكرامة والحقوق.

ولكن عندما أستطيع ببساطة أن أكون أنا،

بعد ذلك – وعندها فقط – سأكون المرأة التي لا تراها.

باروخ آتاه أدوناي، رب العالمين بوكيأخ إيفريم: اهدنا الصراط المستقيم.

طوبى لك يا الله، يارب العالمين الذي تفتح عيون الذين لا يبصرون: أرشدنا إلى الطريق المستقيم.*

إنه نوع مختلف من الكفاح من أجل الحقوق والحوار، يختلف عن الحوارات التقليدية حول حرية التعبير والتمثيل النيابي كما نعرف، وهي بالضرورة أرضية حساسة.

مثلما وقفت النساء المسلمات واليهوديات سوية من أجل حقوق المهاجرين واللاجئين، وضد العنصرية والإرها ، ومن أجل مجتمع عادل ومنصف، فإننا نستحق أيضًا مساحة للنشاط من أجل حياتنا الداخلية وأرواحنا – وتعبيرنا الخارجي.

DSC_2247 - Copyإليزابيث عارف فير، كاتبة وناشطة حائزة على جوائز في مجالات حقوق الإنسان وزواج الأطفال والعلاقات بين المسلمين واليهود ومعاداة السامية وكراهية الإسلام. وهي مؤسس ورئيس تحرير صوت السلام، وهي منصة دولية لحقوق الإنسان والأديان. إليزابيث هي مؤلفة كتاب “?What If It Were You” – وهو مجموعة شعرية تدعو إلى المساواة الروحية وحقوق جميع النساء.

تويتر: @Voice_Of_Salam 

*الأذكار الصباحية وشكر الله على نعمه، سورة الفاتحة من القرآن الكريم الآيات 1:2,5

يُنسب إلى:

نشرت هذه المقالة لأول مرة في صحيفة هآرتس Ha’aretz (باللغة الإنجليزية) بتاريخ (13/05/2019).

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s